الروايات غير الضارة؟ .. الخيميائي مثالاً

قياسي

قد نتفق بداية على أن الروايات قد لا تحمل تلك الفائدة الموجودة في الكتب الفكرية أو كتب تطوير الذات وما شابهها، لكن هل يعقل ألا تحوي أي فائدة على الإطلاق؟ كلا..

فما الفائدة التي تحويها تلك الروايات؟

أهم فائدة في نظري هي صرف التفكير عن الشرود وإشغاله بالرواية التي يقرؤها، لكن هل هذه فائدة حقاً؟!

نعم، إنها فائدة في بعض الأحيان حينما يكون الإنسان متعباً من شدة التفكير ولا يستطيع إلجام أفكاره أو توجيهها، يمكنه حينئذٍ أن يقرأ بعض الروايات “غير الضارة” حتى يستعيد قدرته على التحكم بأفكاره.

روايات غير ضارة! نعم، هناك روايات ضارة من حيث لا نشعر.

الروايات عادة تحمل ثقافة وأفكار كاتبها وتنقلها إلى القارئ، وإن كان القارئ في حالة من التعب النفسي وأفكاره متخبطة وقرأ شيئاً سهلاً سلساً فهناك احتمال أن يدخُل ما يقرؤه لذهنه دون كثيرٍ من المعالجة.

كُتّاب الروايات كثر والروايات أكثر، والثقافات والأفكار التي تحملها كثيرة ومتعددة، منها الضار ومنها النافع، منها المناسب لأفكارنا ومعتقداتنا كمسلمين ومنها ما لا يناسبه.

فالأفضل أن تكون القراءة ممزوجة بشيء من الحذر والحيطة أياً كان ما نقرأ، سواء كانت رواية لمؤلف أجنبي أو كتاباً فكرياً أو دينياً.. فالعقل يجب أن يكون حاضراً ومراقباً لكل ما يدخله كي لا يدخله شيء من الأفكار الضارة أو المسمومة.

انتهيت البارحة من قراءة رواية “الخيميائي” الشهيرة لباولو كويلو، وجدت فيها العديد من الأفكار الغريبة عما ألفناه، أفكار نجدها كثيراً في مسلسلات الأطفال القديمة، تحوي ثقافة وفكر غير إسلامي.

بالنسبة لرواية الخيميائي فهي رواية طويلة بعض الشيء، شيقة، وعميقة ببساطتها.

قرأت النسخة المترجمة للعربية، وجدت فيها شيئاً من الغرابة حيث أن كثيراً من التعابير الأجنبية تمت ترجمتها على نحو قريب جداً من الترجمة الحرفية لم ينتقل عن طريقها المفهوم الذي يصل للقارئ عندما يقرأ الرواية باللغة الأصلية، تمنيت لو أن المترجم قام بالتعديل قليلاً ليقوم بإيصال المعنى للقارئ وليس فقط ترجمة الكلمات والحروف.

ووجدت إن المترجم يستخدم لفظ الجلالة “الله” في مواضع كثيرة ينبغى أن يستخدم فيها لفظة “إله”، فكما هو معروف أن لفظ الجلالة “الله” خاص بالمسلمين، وكثيرون سيقرأون الرواية ولن ينتبهوا أن اللفظة المستخدمة تدل على الله بينما يقصد بها الكاتب إلهه الذي يؤمن به، وربما تسببت قراءة تلك اللفظة دون انتباه إلى بعض التغير في عقيدة المسلم من حيث لا يشعر.

أنصح بعدم الإكثار من قراءة الروايات ليس لأنها لا تحمل الكثير مما لا يناسب، بل لأن الروايات الجيدة قليل نسبياً، والأفضل أن نتركها لوقت الحاجة لها وللفائدة التي تقدمها.

ماذا قرأتم من روايات غير ضارة؟
هل تقرأونها دوماً أم تتركونها لوقت الحاجة؟

Advertisements

7 رأي حول “الروايات غير الضارة؟ .. الخيميائي مثالاً

  1. Alaa

    أنا أقرأ منذ تعلمت القراءة لكن الرويات خصوصاً لم تكن تعني أي أهمية بالنسبة لي
    أذكر أني قرأت رواية بائعة الخبز خلال ليلة واحدة 5 ساعات متواصلة
    متعة بعض الشيء فكرة جديدة ربماً
    (وقت قرأتها كان عمر 15 سنة)
    روايات آغاثا كريستي جيدة و محافظة عموماً
    رويات التي نصحنا بها بعض أساتذة اللغة الأنجليزية-بدون ترجمة-
    (….الموت الأبيض-البؤس-ديفيد كوبر فيلد)
    و غير هذا كثير

    لكن مصدري الأول للقصة أساساً في بدايات طفولتي كان كتابين
    قصص القرآن (لا أذكر المؤلف
    من كنوز الإسلام للدكتور فائز المط
    الأول قصص القرآن مدعمة بالآبات لكن كان فيه كثير من الإسرائيلات التي كانت للصدق تغني القصة كمتعة لكن دوماً حملت الأخطاء و الأكاذيب
    الثاني كان يتحدث عن فكرة تزكية محددة ثم يختار عدد من الأخبار و الطرائف عنها ما بعتبر قصة حقيقية

    و الأهم من كل القصص و الروايات و ما تجد فيه كل مكرمة وعلم و فائدة في سيرة النبي صلى الله عليه و سلم و أصحابة
    و هذا ليش مجرد كلام
    في سيرة النبي عليه الصلاة و السلام تجد الحياة الاجتماعية تجد الدراما و الآلام التي رافقته في حياته ,لحظات المرح و السعادة ,المواقف الشجاعة و الحماسة
    و الأهم من هذا أنك كل ما درستها مرة أخرى تجد فيها شيء يسري عن القلب

    أعتذر عن التطويل لكن هذا ما فاض به عقلي :)
    أنصح بكتابين أخيراً

    أخبار عمر و عبد الله إبن عمر للطناطاويين
    خلفاء الرسول لخالد محمد خالد

    • Ammar Alakkad

      جزيت خيراً على إضافتك القيّمة، صدقت فما هنالك أفضل من قصص القرآن وسيرة النبي عليه الصلاة والسلام وكم نحن مقصرون بحق القرآن والسنة.

      أحياناً أحب أن أقرأ شيئاً جديداً كهذه الروايات للتعرف على ثقافات وحضارات غير التي نعرفها، ليس لأنني مفتون بها فوالله لا أجد أفضل ولا أنقى من حضارتنا، لكن من باب الاطلاع ليس إلا.

      سررت بمرورك وتعليقك :)

  2. Abuljoud

    من الممكن اعتبار بعض كتب الشيخ علي الطنطاوي روايات قمة في الفائدة
    أما إن أردت نصيحة فعليك بروايات نجيب الكيلاني فهي شيقة و ممتعة و تحمل رسائل رائعة
    تعقيبا على فكرة اﻷفكار غير المناسبة فاعتقد أن المثقف الواعي الناضج فكريا قادر على التمييز بل إن الاطلاع على أفكار الغير و إن كانت ضالة و فاسدة لهي غنى ثقافي و فكري تجعل بناءك قويا متين اﻷساس

    • Ammar Alakkad

      قرأت رواية عمر يظهر في القدس لنجيب الكيلاني، فعلاً هي رواية مشوقة وتحوي الكثير من الفائدة بطريقة تصوير رائعة.

      بالنسبة للتمييز أو الاطلاع على أفكار الغير فكلامك صحيح بالتأكيد بل ويجب على شباب المسلمين أن يؤسسوا قاعدة ثقافية ودينية متينة ويطلعوا على ثقافات أمم أخرى، ما قصدته أن القراءة والتكرار دون تركيز فيما تتم قراءته قد يؤدي إلى ما حذرت منه، كمن يسمع الكلام البذيء بشكل دوري ولا ينكره بقلبه على الأقل، بعد فترة سيعتاد عليه وربما بعد فترة سيتلفظ ببعض منه بدون شعور لأنه ترسخ في لاوعي الإنسان لعدم إنكاره وانتباهه لما يسمع.

      سررت بمرورك أخي أبو الجود :)

  3. Nabil Zakariya

    للرواية نكهة خاصة … هناك روايات عندما انتهي منها اشعر باني شخص اخر
    قد تكون فائدتها كبير وقد تكون مجرد قصة لا تفيد
    بالطبع هناك الكثير من الروايات الضارة و منها المنحط اخلاقيا ومنها التي تدس السم في الدسم يجب الحذر منها عند قرئتها
    ولكن الرويات الجيدة فائدتها كبيرة ربما تكون اكثر من الكتب الاخرى الانها تجمع مابين الفائدة والمتعة
    قرأت الاجنحة المتكسرة لجبران و النبطي لزيدان
    دموع على سفوح المجد لعماد زكي
    بارباروس اسد البحر
    وغيرها الكثير معظمها لاتخلو من عبرة في اخرها
    اتفق معك بان الروايات المترجمة لا تنقل روح الرواية الا إن اعيد صياغتها و كتابتها بنائا على اللغة العربية وليس مجرد ترجمة فاسقة على قولة جواهري :)

    • Ammar Alakkad

      صدقت في تعبيرك أن بعض الروايات المميزة قد تفيد أكثر من الكتب، لأنها تمزج المتعة مع القراءة، والتعليم بطريقة ممتعة يرسخ المعلومات والأفكار أكثر بـ 90% من التلقي التقليدي -حسب ما أذكر-

      بصراحة كل فترة من قراءة الخيميائي أتمنى لو كانت القصة بعد إعادة الصياغة للعربية، تبقى أفضل من الترجمة الحرفية الفاسقة لكثير من المصطلحات!

      سررت بمرورك أخي نبيل :)

  4. للروايات طعم آخر هذا ما أؤمن به عندما تتوالى قراءتي للكتب الفكرية أو العلمية فتأتي الرواية وكأنك غيّرت الطعم , يتلذذ بها عقلك بشكل جميل ويستطيع أن يستنبط منها أفكارا تنعش النفس وتُعيد فيها النشاط لمتابعة قراءة الكتب الفكرية العلمية
    ومن الروايات التي أعتمد عليها روايات أغاثاكريستي فجميع ما قرأت لها كان محافظا وهي روايات بوليسية تقوّي قدرتك على المحاكمة العقلية للأمور
    وأحيانا أذهب للروايات االتي تجعلك تغرق في العاطفة لكن بنفس الوقت وأنت مطمئن لكاتبها مثل الروايات العاطفية للمنفلوطي
    مجدولين
    بول وفرجيني
    في سبيل التاج
    وكم أعدتت قراءتها لما تحمله من معانٍ تُسكرني أثناء قراءتها فأنسى كل همومي :)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s